صحيفة أخبارية
عدد الضغطات : 43,859
منتدى المزاحمية العقاري
عدد الضغطات : 66,891
عدد الضغطات : 9,386
العودة   مجالس الرويضة لكل العرب > الرويضة الثقافية التعليمية > تاريخ وامجاد
تاريخ وامجاد اساس الحاضر هو الماضي ( ماضي يتصل بنا )
 
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
#1 (permalink)  
قديم 18-05-2014, 03:37 AM
فكر
:: مراقب عام ::
فكر غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~
Some people make the world SPECIAL just by being in it
لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 5777
 تاريخ التسجيل : 02-09-2011
 فترة الأقامة : 3069 يوم
 أخر زيارة : 03-10-2018 (04:00 AM)
 المشاركات : 2,682 [ + ]
 التقييم : 454806
 معدل التقييم : فكر عضو الماسي فكر عضو الماسي فكر عضو الماسي فكر عضو الماسي فكر عضو الماسي فكر عضو الماسي فكر عضو الماسي فكر عضو الماسي فكر عضو الماسي فكر عضو الماسي فكر عضو الماسي
بيانات اضافيه [ + ]
Red face «ليت الزمن يرجع»!



نسمع كثيراً من يردد عبارة: «يا ليت الزمن يرجع»! أو «زمن أول أفضل»! وهي أماني صعب تحقيقها، ولو وُجد المكان، فربما لا يتواجد الأشخاص ممن ارتبطنا معهم على «الحُلوة» و»المُرّة»!
وتتعلق قلوب البعض بالأيام القديمة، فحتى لو سكن منزلاً جديداً تجده يقول: «يا زين شقتنا الأولى»! ولو اشترى سيارة آخر موديل، يتمنى لو عادت إليه أول مركبة اشتراها! كما أن هناك من يرتبط ببعض الأشخاص ممن رحلوا ولم يعد لهم أثر لا من قريب ولا من بعيد، فيتمنى لو عادت به السنوات إلى تلك اللحظات التي عاشها بالقرب منهم.
إحساس غريب، وشعور مختلف، إلاّ أنه يعكس الواقع الذي نعيشه، فلماذا نتمنى العودة إلى الماضي؟ ولماذا نتمنى لو عاد إلينا بعض الأحباب؟ إن ذلك يعني أن الحياة تغيرت، فالناس لم تعد هي الناس، والأقارب لم يعودوا هم أقارب، بل حتى الأماكن والرفاهية التي نعيشها لم توقف تلك الأماني بالعودة إلى الحياة القديمة!
ويبقى من المُهم أن نعيش حاضرنا دون التفكير بالماضي، إضافةً إلى عدم التذمر من الحاضر، مع بناء علاقات قوية مع من حولنا، فالأصل بين الناس هو التفاعل والتبادل، وبذلك نكون قد أسّسنا لحياة هانئة، مع عدم نسيان الماضي الجميل.
أيام نادرة
وقالت «أم سليمان»: إن الأيام التي عشناها في الماضي تُعد نادرة ولا يمكن أن تعود، مبررةً ذلك في العلاقات الاجتماعية، سواء بين الأُسرة الواحدة أو بين الجيران والأقارب، مضيفةً أنهم كانوا يعيشون بعفوية تامة، ولا يُفكرون بأي كلمة خرجت من الآخرين؛ لأننا ندرك أنها لن يكون لها سوى معنى واحد وخرجت من أجله، بعكس الآن وهذا الزمن ربما يتحدث شخص بكلمة غير مقصودة ويُبنى عليها أمور كثيرة، تكون نتيجتها إنهاء العلاقة بين الأشخاص، ولو كانت تلك الكلمة كلمة حق، مؤكدةً على أنه في الوقت الحالي أصبح الناس ينظرون إلى أنفسهم، ويظنون بمن حولهم، ويبحثون عما يُريحهم دون التفكير في الآخرين.
قلوب صافية
وأوضحت «أميمة الهاجري» أن صدق العلاقة فيما بين الناس أوشكت على الانتهاء -حسب قولها-، وأصبح هناك قلوب قاسية جداًّ، مضيفةً أنه يتمنى الشخص عند مقابلة البعض أن يرجع به الزمن الى الوراء ليعيش لحظات من كان يعيش معهم بصدق حسهم، وصفاء قلوبهم، وحبهم لك كما يحبون ذواتهم, مشيرةً إلى أنه افتقدنا في هذا الزمن تلك النفوس، وافتقدنا صدق المشاعر، وأصبح الكل يحمل في قلبه «غلا» و»حقدا» على الآخر، رغم أنه يجلس بجانبه ويضحك معه، لكن قلبه ملئ بحقد دفين.




«إحساس غريب»..و«جميل» حين تشاهد صور الماضي وتكتشف في حاضرك سبب تغيّر من حولك



حياة مختلفة
وذكرت «أم عبدالمحسن» أن البعض يحاول أن يعيد تلك الأيام القديمة، وربما في نفس المكان القديم الذي كانوا يجتمعون فيه، مضيفةً أن هناك من يُردد: «يازين تلك الأيام في ذلك المكان»، مبينةً أن الحياة في ذلك الوقت مختلفة تماماً، ولو حاولنا إعادتها وتمثيلها لن تنجح؛ لأنها مصطنعة، ولأن النفوس مهما بقي الخير بداخلها إلاّ أنها مختلفة عما كان في الماضي بكل تفاصيله الصغيرة قبل الكبيرة, لافتةً إلى أنه ربما نشعر بالحنين ونحاول صنع تلك الأجواء، لكن بالتأكيد تكون مختلفة، وربما يكون أحد أعمدتها غير متواجدين كالوالدين، وربما شخص يجعلهم متآلفين ومتحابين في ذلك الزمن, موضحةً أنه مهما حاولنا ان نتعايش ونعيد ذلك الوقت فلن نستطيع أبداً.
علاقة الجار
وقالت «أم ابراهيم»: في الماضي كانت الحياه عفوية، والكل يعمل على نيّته وبصفاء وبتقبل، فمثلا لعب الكبار في الماضي يُعد شيئاً ممتعاً، حيث كانوا يلعبون ويتسابقون في كل مكان، وفي الساحات الكبيرة في المنزل، مضيفةً أنه لو عمل أحد هذا التصرف في الوقت الحاضر، فإن هناك من يعتبره نقصا في العقل، بل ومن الممكن أن ينظروا له باستخفاف.
وأوضح «بندر المالك» أن حسرة الشخص على وقت مضى تنحصر في صفاء النية, فالقلوب صافية وواحدة، مضيفاً أنه وصلت العلاقة بالجار فيما مضى أن يعرف كل شيء عنك، ويعرف مكان عملك وعدد افراد أُسرتك، أما الآن فجارك ربما لا يعرف سوى اسم عائلتك ولقبك، وربما لا يعلم أين تعمل؟ حتى لا يجد التعامل معك, ولو احتجت الى أي شيء طارىء في منتصف الليل من المستحيل أن تطرق بابه خوفاً من ردة فعله، وهو عكس الأعوام القديمة حيث الترحيب بالجار، مؤكداً أن كل زمان له وضعه وزماننا الآن اختلف تماماً.
وهم الماضي
وذكر «فواز السماري» أن كل يوم يمر من حياتنا تختلف فيه أنفس الناس وعقلياتهم، مضيفاً أن زماننا الحالي مختلف جذرياً عن الماضي، وكأننا أتينا من كوكب مختلف الفترة والمكان والبشر، حيث أصبحنا نتعايش بداخله ونمارس طقوسا فُرضت علينا, مشيراً إلى أنه ربما الناس يتصنعون بعض الامور تماشيا مع الحضارة، حتى أن صلة الرحم والجيران أصبحت من الاشياء الثانوية، وأصبح اعتمادهم على تقنيات أبعدت الناس بعضهم عن بعض، مبيناً أن هذا ما جعل كل شيء مختلفا ومملا, وجعل التعامل حتى مع القريب بحذر ورسمية تامة.
وشدّد «عبدالرحمن بن ساير الشمري» -مستشار في الشؤون الاجتماعية- على أهمية إدراك أن القوة التي يملكها كل شخص هي قوة الآن، والتي هي الحاضر، فنحن لا نملك الماضي ولا نملك المستقبل، وبناء على ذلك نجد أن بعض الناس منحبسون في الماضي، ولا يكادون يستطيعون الخروج منه، وما أن يخرجوا حتى يكاد يعود إليهم، مبيناً أن هؤلاء يقابلون من هم مرتحلون إلى المستقبل لدرجة الانفصال عن الآن، أو الحاضر، والمنحبس في الماضي، الذين يعيشون الوهم، حيث أن الحقيقة الوحيدة هي لحظة الآن، وهذا لا يعني أن لا أستفيد من الماضي أو أخطط للمستقبل، ولكن ما أريده هنا أن لا ننحبس ولا نرتحل، فننفصل أو نكاد ننفصل، معتبراً ذلك إشكالية في التفكير.
تعايش وتفاعل
وأوضح «الشمري» أن هناك مجموعة من المقومات أو الاستراتيجيات التي تجعل العلاقة ناضجة مع من حولنا، مع عدم التذمر من الحاضر، ولعل أعظمها وأكثرها أثراً أن تكون محباً لمن هم حولك، وكذلك أن تظهر إنسانيتك في المواقف التي يمرون بها، وأن تكون متقبلاً لهم على ما فيهم من إيجابيات أو سلبيات، وكذلك الاحترام، مبيناً أنه بذلك تستمر العلاقات ويدوم الود، مؤكداً على أنه لا يمكن الاعتماد على مقوم واحد أو استراتيجية واحدة، بل يجب أن نأخذ كل هذه الاستراتيجيات وكأنها أجزاء مترابطة تكون لنا صورة جميلة، هي صورة العلاقة الناضجة والناجحة مع من هم حولنا.
وأضاف أن الأصل بين الناس هو التعايش والتفاعل والتبادل، إذ لا يستطيع الشخص أن يتواصل مع الآخرين إلاّ عبر سلسلة من العمليات اليومية، وبالتالي لا بد أن يكون هناك وعي بأن هذا التعايش والتفاعل لا يعني خلوّه تماماً من بعض الاحتكاكات، وشيء من الاختلافات، وعلى ذلك لا تقطع علاقاتك بالآخرين، خوفاً من سوء العلاقة، ولكن نقول أقم علاقاتك مع الآخرين، واجتهد في المحافظة عليها، ومبادلتها الود والاحترام والتقدير.




ذكرى المباني القديمة مازالت عالقة في أذهان البعض




بساطة الحياة كانت سمة الزمن الجميل



أطفال يحاولون إعادة الماضي إلاّ أن الزمن تغيّر



 توقيع : فكر

رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رمـــزيات .. ألا ليت الزمن يرجع .. محمد افق تكنولوجي 18 27-10-2010 10:00 PM
ليت الزمن يرجع سمو الاحساس لُغَة الصور .. والكاريكاتير الساخِر 6 05-05-2010 11:21 PM
^^ ياليت إن الزمن يرجع ورى ^^ صغيرونه شغب فرشاة 21 22-08-2008 01:49 PM
الالــيت الزمن يرجع الشوق عطري شغب فرشاة 17 22-08-2008 12:27 PM
الا ليت الزمن يرجع والا الليالي تدور !!!! الماسة وحساسة لُغَة الصور .. والكاريكاتير الساخِر 13 24-02-2008 07:18 PM


الساعة الآن 10:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
- arab-line : Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

... جميع الحقوق محفوظه لمجالس رويضة العرض لكل العرب ...

.. جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ...ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى..

a.d - i.s.s.w